أرشيف الفتاوى - 56160

حكم حضور المسجد للمصاب بسلس البول

السؤال

وردنا سؤال يقول فيه صاحبه: شخص مصاب بسلس البول وهو رجل ورع محافظ على فروض الصلوات جماعة في المسجد ولكنه لا يتخذ ملابس واقية تحفظ قطرات البول من النزول على ثيابه مما يؤدي إلى تلويثها وتلويث بساط المسجد موضع العبادة، فما الحكم؟ وعند عدم قبول النصح من الناس فماذا يصنع معه؟. جزاكم الله خيرا:

الاجابة

الجـــــــواب وباللـــه التوفيــــق: لا يجوز له الذهاب إلى المسجد والحالة هذه، فإن صيانة المساجد عن النجاسات واجبٌ شرعاً؛ إذْ يحرم تلويثها حتى بالطاهرات المؤدية إلى توسيخها، وهو معذور في حق نفسه، فعليه أن يحتاط ما استطاع ويبادر بالصلاة بعد وضوئه، ثم يصلي ولا إعادة عليه، وله أجر الجماعة وحضور المسجد بنيته الصالحة. والله سبحانه وتعالى أعلم.

الفئة الرئيسية

العبادات والطهارة

الفئة فرعية

المساجد

آخر تحديث للفتوى

15/01/2018 01:59:40 م

عودة