أرشيف الفتاوى - 56167

حكم وضع كراسي ثابتة في أوائل الصفوف للمسنين

السؤال

وردنا سؤال يقول فيه صاحبه: قام متبرع بتركيب مساند للمصلين في أحد المساجد، وبما أن عدداً من رواد المسجد الكبار في السن يصلون خلف الإمام على الكراسي، طلبوا لهم كرسياً منجداً أشبه بالقنفة يجلسون عليه في أثناء الركوع والسجود، علماً بأن هذا القنف لا يعوق المصلين من تسوية الصف وهم يقفون عند القيام مع المصلين ويجلسون عليه عند الركوع والسجود فقط، فهل وضعه خلف الإمام بشكل ثابت فيه إشكال؟ أفيدونا جزاكم الله خيرا

1 الاجابة

الجـــــــواب وباللـــه التوفيــــق: لا يليق بالمساجد مثل هذه القنفات، التي تجعل المسجد أشبه بالمجالس، وستكثر شيئاً فشيئاً حتى تفقد المساجد هيبتها وقدسيتها، وهي إنما أعدت للرُّكَّع السُّجود وذكر الله تعالى، ويكفي العجزةَ الكراسيُّ المتحركة التي ينقلونها حيث وجدوا فراغاً في الصف إن لم يصلوا قاعدين، أما هذه "القنفات" فستجعل هذه المواضع شاغرة إن لم يوجد عاجز، ويحدث خلل في الصف قد نهي المصلون عنه كما أنها ستحمل الناس على التقصير في أداء أركان الصلاة؛ من قيام وركوع وسجود لأدنى سبب وهي لا تسقط في الفرض إلا عند العجز التام. والله سبحانه وتعالى أعلم.

الفئة الرئيسية

العبادات والطهارة

الفئة فرعية

الصلاة

آخر تحديث للفتوى

عودة